خيمة لكل عائلة نازحة في الشمال السوري

خيمة لكل عائلة نازحة في الشمال السوري

خيم إيواء

أدت الاشتباكات المستمرة بين أطراف النزاع في سوريا إلى موجة كبيرة من من النزوح الداخلي، وخاصة في المناطق الشمالية من البلاد، حيث وصلت معدلات النزوح إلى 6,150 شخصاً يومياً، ما جعل أكثر من مليون نازح يعيش في المخيمات، أو ملاجئ مؤقتة دون المستوى المطلوب كخيارٍ أخير.

كما أن شدة العواصف والظروف الجوية التي تتعرض لها تلك المناطق، مع عدم كفاءة الخيم القليلة المسكونة في مناطق النزوح، أدى كل ذلك إلى تضاعف معاناة النازحين.

ومنعاً لحدوث كارثة إنسانية للنازحين، وسعياً لتوفير أهم متطلبات الحياة، تسعى" جمعية الأيادي البيضاء"  للقيام بالمشاريع التي تساعد على توفير مخيّماتٍ للعوائل المتضررة، بعد أن اضطر عددٌ كبيرٌ منهم إلى المبيت في العراء، وبين أشجار الزيتون والأراضي الزراعية.

 

يسعى المشروع إلى :

  • شراء (4000) خيمة إيواء بمواصفاتٍ وأسعارٍ مناسبةٍ، وتوزيعها على الأسر النازحة في الشمال السوري.
  • جمع أفراد الأسر النازحة تحت سقفٍ واحدٍ، بعد أن عانوا من آثار التشتت والتشرد.
  • أن يصل عدد المستفيدين من المشروع إلى (20.000) شخص من النازحين، الذين فقدوا منازلهم وليس لهم مأوى.

 

يهدف المشروع إلى :

  • حماية أرواح النازحين بعد أن توفي الكثير منهم، نتيجة البرد في العام الماضي.
  • تأمين المسكن الذي سيحمي العائلات من الظروف الجوية و المعيشية الصعبة.
  • تأمين الدفء الذي يفتقده عددٌ كبيرٌ من الأطفال، الذين لا يستطيعون تحمل الظروف المناخية دون مأوى.

فلتكن يداً تزيح عنهم شبح الموت، وتخفف قليلاً من معاناتهم.