جمعية الأيادي البيضاء | مشروع دعم دار العز | تعرفوا معنا على مشروع دار العز

مشروع دعم دار العز

Support of Dar Al Ezz Project

مع بداية المعاناة التي فرضت على أهلنا في سوريا، نتيجة للحرب الدائرة منذ ما يزيد عن سبع سنوات، وفي محاولة للتخفيف من هذه المأساة عملت جمعية الأيادي البيضاء على تنفيذ مختلف المشاريع ومنها مشروع دعم دار العز التي يحتاج لها من اضطر للنزوح هرباً من الموت، فتوجهت لمختلف المناطق التي تواجدوا فيها  لإيصال الدعم لهم، وذلك بالتعاون مع العديد من الجمعيات والمؤسسات العربية والأجنبية.

حيث تشير التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة أنه منذ بداية الأحداث اضطر ما يزيد عن 13 مليون سوري للنزوح أو التهجير بعيداً عن سوريا، وهم ما يشكلون حوالي 60% من السكان، والتي اعتبرتها واحدة من أكبر عمليات النزوح في العصر الحديث.

مشروع دعم دار العز

نتيجة للحاجة الماسة التي يتطلبها الوضع السيء الذي يعيشه أهلنا اللاجئين في مدينة انطاكيا بتركيا، بعد أن خرجوا من بيوتهم دون أن يتمكنوا من أخذ حاجاتهم الأساسية، جاء مشروع دعم أهلنا المتواجدين في دار العز بانطاكيا بتمويل من جمعية الرحمة العالمية، وقد استفاد من المشروع حوالي 143 شخص من الأرامل والأيتام من الأسر السورية.

حيث عملت جمعية الأيادي البيضاء على تأمين مستلزمات 37 أسرة من فاقدي المعيل في منطقة دار العز بأنطاكيا بكل مستلزماتها المعيشية اللازمة للعيش بكرامة وللتخفيف من المعاناة التي يعيشونها.

أوضاع إنسانية

بينما فتاة في العشرين من العمر اضطرت للنزوح نتيجة للقصف الذي تعرضت له مدينتها والتي على أثرها فقدت زوجها ومعيلها الوحيد، ما جعلها بدون معيل يتمكن من تأمين أبسط الاحتياجات الأساسية.
 
التقينا بإحدى المستفيدات من المشروع وهي أم لثلاثة أطفال فقدت زوجها ووجدت نفسها مضطرة للنزوح مع أسرتها. الأمر الذي دفعها للقبول بأي عمل مادام يحافظ على حياة وكرامة أبنائها، إلا أن المرض جعلها تضطر للتوقف عن العمل لتجد نفسها بدون مصدر دخل وغير قادرة على تأمين مستلزمات أبنائها.

جهود الأيادي البيضاء

تسعى جمعية الأيادي البيضاء على تنفيذ مختلف المشاريع التي تساعد أهلنا في الداخل السوري أو المتواجدين في تركيا، على تحسين حياتهم المعيشية والإنسانية خاصة في ظل الأوضاع الصعبة التي تزداد سوءاً والتي أدت إلى تشرد ومقتل آلاف الأشخاص في فترة زمنية قصيرة نسبياً.

ولتحقيق ذلك تتواصل جمعية الأيادي البيضاء مع مجموعة من الجمعيات الخيرية والإنسانية داخل وخارج سوريا، من أجل توفير الدعم المادي اللازم للمشاريع المقترحة والتي تكون نابعة من الحاجة لها.

كما تهتم الأيادي البيضاء بعمل البحوث الإنسانية حول الأسر والأشخاص التي تحتاج لدعم، من أجل التأكد من الوصول لأكبر عدد من العائلات التي تحتاج لدعم، والذي يساعدها في ضمان إيصال الدعم المادي والعيني لمستحقيه على حد سواء.